الصفحات المصورةالإرشيفعن العدالةأعلن معنااتصل بنا


نسخة للطباعة أرسل الى صديق تحميل   

غانم كامل حسن - 18/09/2013 - 12:28 ص | عدد القراء: 268


ظهر لنا جلياً في الاونه الاخيره فساد من نوع جديد لا هو فساد مالي او اداري بل هو فساد ان صنفناه فهو فساد اخلاقي او تربوي لأناساً المفروض ان يكونوا في قمة المباديء والاخلاق

 لدرجه انهم شبهو بالرسل حيث قال احد الشعراء بحقهم كاد المعلم ان يكون رسولا صار معلوم لنا من عجز بيت الشعر انهم المعلمين او المدرسين وسبب هذا الفساد والانحطاط الاخلاقي هي تلك الطائفيه البغيضه والتي لا تبقى ولاتذر حتى وصلت الى هذه الشريحه والتي كان المفروض منها ان تترفع عن هذه اللعنه التي احلت بنا لانهم المطالب الاول في محاربتها وزرع الاخوة والمحبه بين اطياف شعبنا لانهم المسؤولين عن بناء الجيل والمجتمع بعد هذه المقدمة والذي دفعني لكتابة هذا الموضوع ما ذكره لي احد مدرسي مدارس الثانويه والذي كان عضواً في لجنة التصحيح للامتحانات الوزاريه للصف الثالث المتوسط . ان احد المدرسين كان يجتهد في معرفة ان رزمة الدفاتر الامتحانية المفروض ان يصححها تنتمي الى اي طائفة فأذا كانت لاتوافق طائفته ومن السهل معرفة ذلك من  خلال معرفة اسم المنطقه او المدرسه او حتى اسم الطالب عندئذ ينتقم من هؤلاء الطلبة المساكين . في عدم اعطاء الدرجة الصحيحه لجواب الطالب او حتى تغير الجواب وخاصةً في مادة اللغة الانكليزيه لسهولة تغير حرف الاختيارات وهذا سبب ارتفاع نسبة الرسوب في هذه المادة وخاصةً في مدينة الصدر وبالذات متوسطة براثا وهذا ما اكدته نسبة النجاح في هذه المدينة المظلومه ناهيك عن صعوبة الاسئلة وخاصةً اسئلة الدور الثاني وهذا ما اكده بعض مدرسي المادة الانكليزيه  حيث قالوا بالحرف الواحد ان اسئلة الدور الثاني وضعت لرسوب الطالب وليس لمساعدته في النجاح ,فما ذنب هؤلاء الطلبة المساكين الذين كل همهم النجاح وطلب العلم على الرغم بكل ما يحيط بهم من ظروف صعبة والتي اضيف لها هذه الطائفيه اللعينه والتي لاناقه لهم فيها ولاجمل.لذا نرجوا من برلمانيينا ومسؤولينا الذين وظعنا ثقتنا بهم وممن يستطيعون ان يتحركوا لمعالجة هذا الموضوع الخطير وقبل ان يستفحل وذلك بتشكيل لجنه للتحقيق في هذا الموضوع وبالسرعة الممكنه ومحاسبة المفسدين اشد من محاسبة المفسدين في المال و الادارةوهذا من جانب ومن جانب اخر يجب ان يكون هناك دور ثالث على ان تضع الاسئله لجنة تراعي فيها الضروف الصعبة المحيطه بالطلبه وكذلك وضع لجنة تصحيح معتدلة وتكون تحت المراقبه لذا نرجوا الاهتمام بهذا الموضوع الحيوي والاساسي لانه يخص شريحة يعتمد عليها في بناء عراقنا الحبيب